• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • العقيبي يرعى نهائي تطبيق STEM .. بمشاركة 5 إدارات تعليمية أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2016-05-04 الموافق 26-07-1437

     

    رعى مدير تعليم ينبع الدكتور محمد بن عبدالله العقيبي اليوم مسابقة "تطبيق العلوم والرياضيات بالروبوت STEM" ، في ثانوية الملك عبدالعزيز ، وبمشاركة 5 إدارات تعليمية مرشحة على مستوى المملكة ، وذلك بحضور مشرف عام التدريب والابتعاث بالوزارة نايف بن محمد العتيبي والمساعد للشؤون التعليمية سليم بن عبيان العطوي ، وعدد من القيادات التربوية بتعليم ينبع ..

     

    ورحب مدير تعليم ينبع بالمشاركين من كافة الإدارات التعليمية ، موضحا أن الروبوت هو الوسيلة العصرية لهذا الجيل ، وهي من المساهمات التربوية الرائعة لإيجاد وتوفير أساليب تعليم جديدة ومميزة في سبيل الارتقاء والوصول إلى أفضل النتائج في أداء الطلاب في مجالي العلوم والرياضيات وبطريقة مشوقة من خلال الأنشطة الاستكشافية والتفاعلية والتي توصل إلى المعرفة بأيسر الطرق .

     

    .

     

    وذكر " العتيبي " أن تطبيق العلوم والرياضيات بالروبوت ( STEM ) تعتبر من أهم الاتجاهات الحديثة في التعليم ، وإحدى الوسائل التعليمية المتطورة جدا في الدول الصناعية حيث نشأت في أمريكا عام ٢٠٠١ وتوالت تطبيقاته في بريطانيا وكوريا الجنوبية والعديد من الدول .. مضيفا أن المبادرة حظيت بموافقة معالي وزير التعليم ، وتوجيه ومتابعة مستمرة من سعادة الوكيل ـ بنين وبنات ـ وبرعاية من مؤسسة التعلم الحاضر حرصا منهم على نجاح المشروع  وعلى رفع القدرات الإبداعية لدى أبنائنا الطلاب  ..

     

    وأبان "العتيبي" أن المسابقة سُبقت بعقد عدة ورش استهدفت تدريب أكثر من 300 معلما و معلمة في ٥ إدارات تعليم ، سعيا إلى تحسين استيعاب الطلاب واكتسابهم للمهارات العملية والتفكير العلمي وزيادة تحصيلهم الدراسي وتدريبهم على الاختراع والابتكار من خلال الروبوت التعليمي ، واستخدامه في تطبيق القوانين العلمية دعما لعملية التعليم والتعلم، واسهاما في تطوير قدرات المعلمين والمعلمات في تدريس موادهم العلمية ، ودعم التعلم النشط والعمل ضمن الفريق ، وتنمية المهارات التطبيقية ، وتشجيع استراتيجية التعلّم المبني على المشروع ، وتنمية وتعزيز مهارات التفكير لدى الطلاب (الابداعي ، الناقد ، الناجح ، الانفعالي ، المتعدد) والتعلم الذاتي من خلال نقل الطالب من مرحلة التلقي إلى مرحلة الاستكشاف ، وزيادة التحصيل العلمي من خلال تعزيز الجوانب النظرية ، ومساعدة الطلاب في الدخول للجانب المهني ، بالإضافة إلى إكسابهم مهارات حل المشكلات ، وهي مثال حقيقي عملي لمفهوم التكامل بين العلوم الطبيعية وربط التعلّم بالحياة العملية .

     

     

     

    وفي ختام المسابقة كرم مدير تعليم ينبع و مشرف عام التدريب بالوزارة الإدارات الفائزة ، ومؤسسة "التعلم الحاضر" الجهة الراعية للمسابقة .

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع