• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • 1000 طالب يؤدون مقياس القدرات العقلية في تعليم ينبع أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2017-09-27 الموافق 06-01-1439

     

    ‎انطلقت في تعليم ينبع، اليوم اختبارات «تطبيق مقياس القدرات العقلية» على ما يقارب 1000 طالب من طلاب الصف الرابع الابتدائي ويشرف على تطبيقه عدد من المشرفين والمعلمين من إدارة الموهوبين .
    ‎
البرنامج الذي ينفذ في جميع مدارس المرحلة الابتدائية بالمحافظة والقطاعات التابعة لها ويستمر حتى نهاية الأسبوع القادم ، دشنه مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية سليم بن عبيان العطوي ، وذلك بحضور رئيس قسم الموهوبين حامد حسن جحيو وعدد من القيادات التربوية .

    ‎وقال “جحيو” إن المقياس يعد أحد المقاييس المتبعة في التعرف على الموهوبين ويتم تطبيقه لطلاب الصف الرابع الابتدائي في كل عام بهدف التعرف على الطلاب الذين لديهم استعدادات وقدرات عالية أو فوق المتوسطة تؤهلهم للإبداع في مجالات مختلفة وفق ميولهم واتجاهاتهم، كما لا يمكن أن نتجاهل بقية العوامل المؤثرة الأخرى كالعوامل الاجتماعية والأسرية واستعدادات الطالب الخاصة مثل الدافعية وإظهار الاهتمام والالتزام بالمهمات. إذ أن التدريب المنتظم المقصود يؤدي إلى صقل هذه القدرات واستمرار الموهبة بإذن الله.
    ‎
و أوضح جحيو أن المقياس يتكون من أربعة أجزاء: القدرة اللغوية ، والقدرة العددية: يتم قياس أداء الطالب في التعامل مع الأعداد ، والقدرة الاستدلالية: يتم قياس أداء الطالب في التعرف السريع والدقيق على أوجه الشبه والاختلاف بين الصور والأشكال واكتشاف القاعدة التي تربط بين مجموعة من العناصر.
    ‎
وأضاف أن عملية التعرّف على الطلاب الموهوبين لا تُجرى بغرض التشخيص وإعطاء درجات إنما تهدف إلى تشخيص القدرات والميول والاهتمامات وأنماط التعلم وأنماط التفكير والاتجاهات وبالتالي توفير وبناء برامج تعمل على تلبية الاحتياجات الخاصة ومراعاة الفروق الفردية.

    ‎وبين أن التحاق الطالب في برامج الموهوبين يعني تقديم البرامج الإثرائية والتنمية المعرفية له بشكل مستمر ومتواصل حتى يُنهي هذا الطالب المرحلة الثانوية. فالموهبة لا تظهر في الأداء والإنتاج إلا في مرحلة الرشد عندما يكتمل النضج وتستثمر الخبرات التعليمية التي تمت في المراحل العمرية السابقة. أما في مرحلة الطفولة والمراهقة فإن الموهبة تظل كقدرات واستعدادات تعبر عن نفسها ببعض الخصائص، ومن هنا تبدو ضرورة وأهمية رعاية هذه القدرات وحمايتها من الاضمحلال إن لم تكتشف ويتم تنميتها في وقت مبكر. ومن المفيد الإشارة إلى أن الموهبة لا ترتبط بالتحصيل الدراسي إلا ما يتعلق بالقدرات اللغوية وإنما التحصيل الدراسي يخضع لاعتبارات أخرى مختلفة.



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع