• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • أيها المعلم: شكراً أضيف بواسطة: ITM-YANBU | بتاريخ 2013-10-06 الموافق 01-12-1434


    أيها المعلم: شكراً

    في يوم المعلم وعيده، تتشابك الكلمات، وتستعصي الرؤى، ويختلط التقدير بالتبجيل، ويرتقي المقام كثيرًا، حتى يكاد لا يطاله العادي من الخطاب، ولا يطاوله المدبّج من التعبير.

    لكن ما يهوّن الأمر على من يكتب في حضرة المعلم، أنه على يقين بما ينبغي عليه كتابته، حتى لو استعصت عليه سبل التوصيل، وشقّ مداده عصا الطاعة. يكفي أن في خاطره يكمن معنى شموخ المعلم ورسالته، في زمن سقوط الكثير من الرسالات الطارئة.

    أخي المعلم:

    في الوقت الذي ينبري فيه الجهل، وتتواتر نوايا خطره على مجتمعاتنا، تقف أنت في خطّك الأمامي حارسًا ومنافحًا، لا يردعك كلل، ولا يثني من عزيمتك ملل، لأنك تعرف أكثر من غيرك معنى بناء الأوطان، وقيمة صنع الأجيال.

    وفي يومك المجيد، اسمح لي أن أحييك التحية التي تليق، وأن أثمن عطاءك كأوفى ما يكون التثمين، وأن أبارك جهودك، وأجلّ تفانيك كأكمل ما يكون التبريك، وأسمى ما يأتي الإجلال.

     إننا في مكتب التربية العربي لدول الخليج، ونحن نقف على خطّك الأمامي إلى جانبك، نرعاك وندعمك، ونتواصل معك، لنمتلئ فخرا بك، وتمجيدًا لك، وما هذه الجهود المتصلة التي نبذلها لنبقى على اتصال بك إلا خير دليل على ما نقول، فمئات الألوف من المعلمين يلتقون في كل حين على موائدنا التعليمية والتثقيفية، ويجدون ما يسعون إليه، ويقدّمون ما يعتزون به، ويتقدمون إلى الفوز بمسابقاتنا المختلفة المتتالية في مجالات الإبداع والعطاء.. فكن أخي المعلم العربي – حيثما أنت – في قافلة العمل الحديث معنا، لنخدم أوطاننا ومجتمعاتنا كما ينبغي، وكما يجب.

    نعي جيدًا واقعك، ونعلم يقينًا طموحاتك، وإننا على ثقة بأنك لا تنفكّ تؤمن بوجهتك، ولا بد وأنك محقق غايتك، فتبقي على عزمك في عليائه، وعلى كبرك في خيلائه،  لأنك أنت صانع الحياة الحقة، ومفنّد كل ما طرأ علينا من قيم ليست منا ولنا، في نظرتنا إلى المعلم، وفي تعاطينا مع كثير من حقوقه التي لا نزال ننتقص منها دون تبرير.

    أيها المعلم الذي يقفنا على مدى عمرنا بين سبورته وطباشيره، طوبى لك وأنت ترسم لنا طريق نجاة من الجهل، وتدفع بنا إلى الحياة متسلحين بعطائك.

    أيها الطالب الذي يحسن الوقوف أمام معلمه إجلالا واحتراما، هنيئًا لك مثلك الأعلى، وقدوتك الفضلى.

    أيها الأب، أيتها الأم، التحية لكما وأنتما ترفعان من قيمة المعلم في عيون وقلوب أبنائكما.

    أيها المسؤول شكرًا لك وأنت تعي مسؤولية إنصاف المعلم، والسمو بمكانته ونفسيته.

    أيها الناس جميعًا، في يوم المعلم قولوا للمعلم: شكرًا، فذلك أغلى ما ينتظر.


    المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج

       د. علي بن عبد الخالق القرني      

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع