• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • مدير تعليم ينبع والقادة يعبرون عن مشاعرهم تجاه اليوم الوطني 88 أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2018-09-30 الموافق 19-01-1440

    أعرب مدير تعليم ينبع الدكتور محمد عبدالله العقيبي وعدد من قادة التعليم عن سعادتهم بذكرى اليوم الوطني مؤكدين أن المناسبة تروي قصة كفاح المؤسس ورجاله المخلصين في توحيد مملكتنا الغالية ونافذة يٌطل من خلالها أجيال المستقبل على ما كانت عليه بلادنا وما ننعم به الآن من رخاء وأمن وتطور وازدهار في ظل رعاية قيادتنا الرشيدة .
    وأكد الدكتور العقيبي أن هذه المناسبة غالية على قلوبنا، وهي ذكرى تدعونا إلى التفكر في الدور الريادي للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -، والمسيرة التاريخية لهذا العطاء عبر السنوات الماضية، التي اتصفت بالتضحية والإعجاز والبناء والإنجاز، قام بها أوفياء حتى اكتمل البناء، وخير شاهد على ذلك ما تَحقق في شتى القطاعات؛ مشيراً إلى أن ما تحقق يدعونا إلى مزيد من البذل والعطاء والعمل على المحافظة على المكتسبات وتنميتها، وتجديد العهد والولاء، وتأكيد العزيمة على المضيّ نحو الأمام، وتذليل كل الصعوبات على طريق التنمية الشاملة المستمرة.
    وقال: إن التعليم يحظى بنصيب وافر من الاهتمام والرعاية منذ عهد المؤسس وحتى وقتنا الحاضر في عهود متصلة من الرخاء والازدهار ، مبينًا أن المملكة سبقت الكثير من الدول بفضل الله تعالى، ثم بفضل القواعد الراسخة والأسس الحكيمة منذ تأسيسها على الكتاب والسنة والتزم به كل أبناء الملك عبدالعزيز في حكم البلاد من بعده، بعد مبايعة الشعب لهم ولاءً وطاعة ومحبة.
    وبين مساعد مدير تعليم ينبع للشؤون التعليمية سليم العطوي أن ذكرى اليوم الوطني باتت مصدر فخر واعتزاز نعيشها كل عام.. يومٌ تتجدد فيه معاني الفخر والاعتزاز بوطنٍ أصبح في مصاف الدول المتقدمة في شتى المجالات.. لم تأت هذه المكانة من فراغ أو تحققت دون جهد وعناء، بدءًا بموحدها المغفور له بإذن الله عبدالعزيز المجد، الذي لملم أشتاتها تحت راية خفاقة بالشموخ والرفعة، بعد أن كانت أشتاتا متفرقة .. ليصبح وطننا رمزا للعطاء بكل معانيه السامية السامقة لتعانق عنان السماء، فيتسلّم أبناؤه بعده تلك الراية ليسيروا على النهج نفسه وينذروا أنفسهم لتصبح المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة مصدرا للعطاء وعنواناً للأمن والأمان ورمزًا للبناء والتقدم.
    // يتبع //
    17:36ت م 
    0226 


     

    اليوم الوطني / مدير تعليم ينبع والقادة يعبرون عن مشاعرهم تجاه اليوم الوطني 88 / إضافة أولى 
    وقالت المساعدة للشؤون التعليمية بنات أديبة حميدي الفايدي "للمجد والعليا يا وطني" ، شعار ذكرى الوطن 88 ، وأي وطن ، إنه وطن الأمن والأمان والسلام والرسالة ، في كل عام يقبل علينا الـ 23 من سبتمبر في كل عام ، لنتذكر ماض مجيد سطر فيه التاريخ أنصع الصفحات التي نستلهم منها روح التحدي وعزيمة الرجال وتاريخ البطولات التي قادها المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل ليوحد هذه البلاد المترامية الأطراف وليصنع بحق أعظم تجارب الوحدة في عصرنا هذا ...
    وأضافت الفايدي في هذا اليوم المجيد ، نستلهم منه روح النبل والوطنية والفروسية التي سطرتها البدايات ، والروح الطموحة التي تستشرف المستقبل و لا تعترف بالمحال ولا تعترضها الصعوبات ، مبينة أن المملكة العربية السعودية سطّرت نجاحات، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ما جعل دورها ريادياً في مكافحة الإرهاب ودعم الأمن الإقليمي والدولي، ونصرة القضايا العربية والإسلامية، واستطاعت بذلك أن تقود مسيرة التنمية بجدارة وتحقق مكاسب معنوية وسياسية .
    وأوضحت رئيسة قسم نشاط الطالبات بتعليم ينبع نعيمة راشد العلوني‏ أن ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ‏يطل علينا في كل عام ليعيد ‏إلى الأذهان ‏هذا الحدث التاريخي المهم من كل عام يوم محفورًا في ذاكرة التاريخ منقوشة في فكر ووجدان المواطن السعودي ، مشيرة إلى أن هذا اليوم فيه وحد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن - رحمه الله - شتات ‏هذا الكيان العظيم وأحال الفرقة والتناحر إلى وحدة ‏وانصهار وتكامل ووضع لبنات ‏الاستقرار والنماء والازدهار لشعب المملكة العربية السعودية بتوحيد أطرافها المترامية ‏في كيان موحد متماسك قوي تحت راية التوحيد واستمر ‏البناء والنماء الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والمعرفي ‏بمساهمات أبناء الملك المؤسس من ولاة الأمر ‏رحمهم الله في العناية بهذا الوطن الشامخ وحتى قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله.
    وبينت أن اليوم الوطني ‏للمملكة يأتي هذا العام ونحن نقف أمام مستقبل مشرق لهذا الوطن بما تحمله لنا الرؤية الجديدة 2030‏ والتحول الوطني ‏الذي تتسابق لتحقيقه جميع مؤسسات الدولة في إطار الأهداف المرسومة بدقة، والتخطيط الاستراتيجي لمستقبل أبنائنا وبناتنا التي يحظى ‏التعليم بجزء وافر من حيثياتها ومبادرتها المثمرة باذن الله.
    // يتبع //
    17:36ت م 
    0227 


     

    اليوم الوطني / مدير تعليم ينبع والقادة يعبرون عن مشاعرهم تجاه اليوم الوطني 88/ إضافة ثانية واخيرة 
    وقالت مساعدة مدير العلاقات العامة والإعلام أماني عبد العزيز الأحمدي لله درك ياوطني ... فيك هبط الوحي وشعت أنوار الرسالة متجاوزة حدود الزمان والمكان . مخلدة ارثاً تاريخياً قامت عليها حضارات الشعوب والأمم الحديثة . فتتالت الأعوام والأجيال فسخر الله لأرضها فارساً لمّ شتاتها ووحد بكلمة الحق أبنائها وأحال الفرقة والتناحر إلى انصهار وتكامل خاض معارك التوحيد مسطراً قصة وطن وقاد الشعب إلى الوحدة والتطوير والازدهار متمسكاً بعقيدته ثابتاً على دينه.
    وأضافت واليوم وطن العطاء ... يزهو في عرسه بوشاح أخضر منشداً سارعي للمجد والعلياء مستشعراً عظمة الوطن بتاريخه وقيادته وشعبه مستعرضاً ملحمة بناء الإنسان السعودي وتحديات اللحاق بالركب تطويراً واصلاحاً برؤية عبقرية تواكب العصر وتواجه مستجداته وفق متطلبات النهضة التنموية للحفاظ على مكتسبات الوطن وقدسية أراضيه ومدخراته الاقتصادية وعلاقاته السياسية ليقف بثبات ويمضي بثقة ويصبح ذا كلمة وموقف مؤثر في العالم اليوم الوطني ... ليس فقط تجديداً للولاء والانتماء بين القيادة والشعب وانما فيض من مشاعر متبادلة للحب والمسؤولية وإعمال الفكر للتحول من ملحمة البناء الى ملحمة الإنجاز بسخاء عطائه وأمنه وأمانه وتنوع خيراته . فقصة وطني أمانة قيادة...ووفاء شعب .



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع