• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • مدير تعليم ينبع يفتتح \"بأيدينا نصنع الإبداع \" أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2019-04-14 الموافق 08-08-1440

    افتتح مدير التعليم بمحافظة ينبع الدكتور محمد بن عبدالله العقيبي ، مساء أمس بمتوسطة و ثانوية الفقعلي للبنات، معرضاً للأعمال الفنية لطالبات المدارس بقطاع رخو بعنوان "بأيدينا نصنع الإبداع" تحت شعار الكل هنا منتج ، و تضمن عرض أكثر من 240 عملًا فنيًا ، وذلك بحضور مساعد الشؤون المدرسية عبدالعزيز بن عيد القرافي و أمين الإدارة فهد بن عوادة المحياوي وعدد من القيادات التربوية .

    هذا وقد تجول مدير التعليم ومرافقوه في أركان وأقسام المعرض ، واطلع على محتوياته التي تضم تصاميم ولوحات فنية ونشرات تربوية وكتيبات من أعمال المعلمات والطالبات ، واستمع إلى شرح مفصل عن المعرض وما يحتويه من لوحات تشكيلية ، و تعرف في أروقته على المعروضات والأعمال الفنية التي نفذتها المدارس و التي تضم أجنحة تمثل أعمال طالبات من التربية الخاصة والموهوبين للفن التشكيلي وكذلك ركنا خاصا لكل طفلة بحاجة إلى معلمة ، بالإضافة إلى مجسمات ولوحات تناولت الوطن ورسومات تجسد أسمى درجات الولاء والحب ، ومجالات متفرقة شملت تنفيذ قطع فنية باستغلال خامات البيئة في أعمال فنية تقوم على التجميع والتوليف والتركيب واللصق ومعالجتها بالألوان وإخراجها وفن الطباعة على خامات متعددة وأشغال الخزف والفن الشعبي وأشغال الخشب وأشغال المعادن والرسم المائي والرسم بالألوان الزيتية وأشغال الخرز وأشغال الخصف وأشغال الورق والرسم على الزجاج .

    وفي ختام الجولة أشاد مدير التعليم بالمعرض والمشاركة المميزة من الطالبات وبما احتواه المعرض من أعمال متنوعة شملت جميع المدارس الفنية ، مقدمًا شكره لقائدة متوسطة وثانوية الفقعلي نورة الجدعاني على مجهوداتها لإبراز القطاع في صورة رائعة ، مثمنًا جهود جميع مدارس القطاع والمعلمات .

    من جهتها ذكرت "الجدعاني" أن المعرض يهدف إلى إبراز جهود الطالبات على الساحة التربوية والتعليمية بالمحافظة وما اكتسبن من مهارات وخبرات فنية وتعليمية في المادة إلى جانب تعريف أولياء الأمور والمجتمع بالجهد المبذول في تعليم ونشاط مادة التربية الفنية والأهداف التي تسهم في تكوين شخصية الطالبة .



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع