• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • صاحبة الجلالة (اللغة العربية ) في يومها العالمي أضيف بواسطة: ITM-YANBU | بتاريخ 2013-12-18 الموافق 14-02-1435


    كانت وثيقة بيروت من نتائج المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية الذي عقد في مارس 2012م في بيروت والتي وسمت "باللغة العربية في خطر: الجميع شركاء في حمايتها" واحتوت على عشرين بندا تلخص معظم المشكلات والتحديات التي تواجه اللغة العربية من خلال 250 بحث ودراسة قدمت للمؤتمر، وكانت الفقرة 18 من وثيقة بيروت تطالب بيوم عالمي للغة العربية يحتفل فيه العالم بهذه اللغة العالمية وتتم فيه الفعاليات المختلفة، ولم ينتهي العام إلا وقد تبنت اليونسكو شريك المجلس الدولي للغة العربية الاستراتيجي والذي  نشأ من خلالها عندما أعلنت عام 2008 عاما دوليا للغات، هذه المبادرة الكريمة، بطلب من الممثل الدائم للمملكة العربية السعودية الدكتور زياد الدريس وممثلة المملكة المغربية في المجلس التنفيذي في اليونسكو. فرحنا لأن أحد بنود وثيقة بيروت يتحقق بهذه القوة وهذا الانتشار، وقد عزم المجلس الدولي للغة العربية على المضي في استنهاض الهمم وتحريك الساحة وفتح الأبواب المقفلة ورفع مستوى الوعي بقضية اللغة العربية، لهذا عقد مؤتمره الثاني في دبي بحضور ما يقرب من 1200 مشارك من 74 دولة وتحدث في المؤتمر أكثر من 500 شخصية ناقشوا 362 بحث ودراسة قدمت للمؤتمر، ونتج عن المؤتمر مشروعين أساسيين، المشروع الأول، قانون اللغة العربية، الذي جاء بناء على رغبة عدد من مجالس الشورى والبرلمانات العربية وغيرها من المؤسسات الحكومية والأهلية التي اطلعت على وثيقة بيروت وخاطبت المجلس مشجعة ومنوهة بما يقوم به من دور إيجابي لخدمة اللغة العربية، وقد تمت مراجعة القانون من قبل اتحاد المحامين العرب ووضعه في صيغته النهائية وارسل لكل الدول العربية والوزارات المعنية والجامعات، وحظي بتاييد منقطع النظير حيث تفاعلت معه الدول وبدأت في الاستفادة من مواده في صياغة الأنظمة والقوانين اللغوية، والمشروع الثاني، في مراحل التأسيس الآن،  وهو إنشاء المؤسسة العربية للتعريب والترجمة، لترجمة أحدث الكتب الجامعية والمراجع في الدول المتقدمة وتوفيرها لجامعاتنا العربية التي تعاني من غياب الكتب الجامعية في أغلب التخصصات، وأيضا بهدف تجسير الفجو الكبيرة بين اللغة العربية والمعارف والعلوم والتقنيات ومعطيات العصر الحديثة، وكنت قد أطلقت على اللغة العربية إسم صاحبة الجلالة وحظيت التسمية بقبول كبير من محبيها في الوطن العربي وخارجه. واليوم تستعد صاحبة الجلالة لليوم العالمي الخاص بها حيث يحتفل معها محبيها في مختلف الدول وفي معظم المؤسسات. وهذا ليس ما تريده صاحبة الجلالة فحسب، ولكنها تذهب في تطلعاتها إلى أبعد من الافتخار بها وترديد القصائد وإقامة المسرحيات واللقاءات وكتابة الأعمدة في الصحف أو إجراء لقاءات في الوسائل الإعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة وغيرها، صاحبة الجلالة اللغة العربية تعرف أولا أنها لغة كونية أكبر من العالمية التي يتخيلها الغالبية العظمى من الناس بمن فيهم المختصين، وكونيتها نتيجة أن من أعطاها الوظيفة والدور الكوني هو الله سبحانه وتعالى حين اختارها ليخاطب بها مخلوقاته ويطلب منها أن تعبده وتناجيه بها حتى"  اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً. يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً "، وقد خاطب الله الجن والإنس وحثهم على الإنطلاق في أقطار السماوات والأرض، بل أنه خاطب بهذه اللغة جميع الإنس ودعاهم لعبادته وطاعته وحثهم على التفكر والتدبر والبحث عن أسرار هذا الكون، وكان الله تعالى قد ميز هذه اللغة حين قال " وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ، أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ "، ولكن أكثر من هذا أن قانون الله وشرعه مدون بهذه اللغة التي اختصها عن غيرها وجعلها جزءا من نظام الكون ومن ميزانه الذي إن اختلت اللغة العربية فقد اختل معها الميزان الكوني الذي صنعه الله وأبدع في صنعه، فقال تعالى ﴿صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ﴾، وحذر من العبث بالتوازن الذي أوجده في الكون وربطه بخلق الإنسان فقال تعالى " الرَّحْمَنُ . عَلَّمَ القُرْآنَ . خَلَقَ الإِنسَانَ . عَلَّمَهُ البَيَانَ . الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ . وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ . وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ المِيزَانَ . أَلاَّ تَطْغَوْا فِي المِيزَانِ . وَأَقِيمُوا الوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلاَتُخْسِرُوا المِيزَانَ" وثانيا، تعلم أنها اللغة الموحدة والجامعة ولم يعي أتباعها أنها كانت لغة العلوم والتقنية والسياسة والترجمة والطب والفلك والرياضيات والجبر وغيرها من مختلف العلوم والمهن، ونسوا أنهم بإهمالهم للغة العربية يخلون بالميزان وبوجودهم وسيادتهم واستقلالهم ووحدتهم وأمنهم وتضانمهم والعدالة بينهم، وأخفق أيضا أنصار اللغات الأجنبية في الأوطان العربية والإسلامية ضنا منهم أن اللغة الأجنبية هي التي تجلب لهم التقدم والفلاح والتطور والتقدم والصناعة والتنمية، بينما هي التي تكرس التبعية وتعمل على التشظي اللغوي في المجتمع وتؤدي إلى التمييز بين المواطنين في سوق العمل، بل إنها أثبتت أن مئات آلاف الدكاترة العائدين من الغرب لم ينتجوا على مر العقود الماضية لنا أي شيء ننسبه لدراستهم وتعلمهم باللغة الأجنبية، إضافة إلى عجزهم في لغتهم الوطنية، وإذا كانت غالبيتهم من أساتذة الجامعات فأين أبحاثهم وكتبهم؟ بل ما هي الكتب أو المقالات التي ترجموها؟ هذا اليوم العالمي ليس للإحتفالات فقط ولكنه للمراجعة والمحاسبة وإعادة النظر في سياساتنا اللغوية الخاطئة قبل فوات الأوان، إننا نطالب القيادات العربية والإسلامية بوقفة مشرفة للغة العربية، مع أهمية إتقان وتعلم كل اللغات المهمة التي تسهم في تقدمنا وتطور مجتمعاتنا، ولكن ليس على حساب سيادة واستقلال دولنا واستقرارها ووحدتها والمحافظة على ثوابتها ومرجعياتها وهويتها، فاستعمار العقول يؤدي إلى استعمار الحقول، والتاريخ مليء بالعبر والقصص، و"لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبَابِ"  "فَاعْتَبِرُوا يَا أُوْلِي الأَبْصَارِ".


    علي عبدالله موسى



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع