• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • كلمة رئيس شعبة اللغة العربية بادارة التربية والتعليم أضيف بواسطة: ITM-YANBU | بتاريخ 2014-12-21 الموافق 25-02-1436

    اليوم العالمي للغة العربية والذي يوافق  18 كانون الأول / ديسمبر من كل سنة ، يُحتفل فيه باللغة العربية ؛ وصادف هذا التاريخ اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 ، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.  بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

    وتعد اللغة العربية من أقدم اللغات السامية، وأكثرها متحدثينَ بها ، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، حيث يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة ، ويتوزعون في الوطن العربي، إضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة، وهي من بين اللغات السبع الأكثر استخدامًا في الإنترنت، وكذلك الأكثر انتشارًا ونموًا ، متفوقةً على اللغة الفرنسية والروسية. كما أن اللغة العربية ذات أهمية كبيرة لدى المسلمين، فهي لغة القرآن ، ولغة التشريع ، ولا تتم الصلاة في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها.

    وتتميز اللغة العربية بقدرتها على التعريب ، واحتواء الألفاظ من اللغات الأخرى ، بشروط دقيقة معينة. وفيها خاصية الترادف، والأضداد، والمشتركات اللفظية. وتتميز كذلك بظاهرة المجاز، والطباق، والجناس، والمقابلة والسجع، والتشبيه. وبفنون اللفظ كالبلاغة والفصاحة وما تحويه من محسنات.

    إن اليوم العالمي للغة العربية ، مناسبة للجمال ، مناسبة للوفاء للغة القرآن ، مناسبة للاستمتاع بأجمل اللغات .ولغتنا العربية هي هوية أمتنا ، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( تعلموا العربية فإنها تنبت العقل وتزيد المروءة )

    يقول أمير الشعراء :

    إن الذي ملأ اللغات محاسنا    جعل الجمال وسره في الضاد

    ويقول الشاعر اللبناني حليم دموس:

    لغة إذا وقعت على أكبادنا    كانت لنا برداً على الأكباد

    وتظل رابطة تؤلف بيننا     فهي الرجاء لناطق بالضاد

    ولعل مناسبة اليوم العالمي للغة العربية فرصة لأبناء اللغة العربية بعامة والمثقفين بصفة خاصة لانطلاقة عمل جاد لا يتوقف عند يوم أو مناسبة من أجل النهوض  باللغة العربية الفصحى تحدثاً وكتابة بما يرفع من شأنها بين لغات العالم ويعيد لها صدارتها التي اكتسبتها في العصور السابقة .

    يقول أمين آل ناصر الدين :

          لــكل قـــــوم لســان يعرفــون به      إن لم يصونوه لم يُعرف لهم نسبُ

      وإنَّ موطن عُرب يرطنون به وإن     عـلت مبانيه لهو الموطن ُ الخربُ

    لـن يـدرك المجـد شعب مـا له لغةٌ       تحــوطها دولـة أسيافها قُـضُـبَ

    لــهـا حماةٌ عـلى استقلالها غُــيرٌ        وجحفل ذائد عـن حــوضها لجـبُ


    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم

                                                                                                                                    رئيس شعبة اللغة العربية

      مصلح بن حماد الحبيشي

     

     

     

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع