• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • بحرفية عالية طالبات الثانوية الثانية بالصناعية يقدن الملتقى العلمي الأول أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2015-03-11 الموافق 20-05-1436

     

    إن تنظيم الملتقيات و حضورها له من الفوائد ما يصعب حصرها و قياسها . فإذا كانت الحياة الكريمة و إزدهار الحضارة لا يكون إلا من خلال مجتمع يضم مختلف الفئات البشرية التي تتبادل المنفعة و تقوم بالأدوار المختلفة، فكذلك إزدهار العلوم لا يكون إلا من خلال مجتمع علمي يضم مختلف الفئات والتخصصات العلمية.
    فالكل رابح في الملتقى العلمي الأول بقيادة الطلبة ..
    ونحن هنا نسلط الضوء على  ( مديرات الجلسات ) اللاتي أدرن جميع جلسات الملتقى في أيامه الثلاث بكل جدارة وبإعجاب أجمع عليه الحضور ..
    فقدت لقبتهن المساعد للشؤون التعليمية بتعليم ينبع الاستاذة / رقية الحمدان ب ( القادة المبدعات ..،إني لفخورة بكن وبما انجزتموه من عمل هو قطرة عذبة في تاريخ ينبع وبصمة وفاء للوطن الحبيب  ) أما القائدة التربوية للثانوية الثانية الاستاذةعزيزة عبد الرحمن فلاته ( كل يوم يزيد رصيد حبي وفخري ببناتي طالبات الثانوية الثانية بينبع الصناعية وأراهن نجومًا يضئن سماء الابداع انجازا وتميزا )
    المعلمة المبدعة والمدربة المتفانية والتي أشرفت على إعداد الطالبات المديرات للجلسات الاستاذة / سوزان فوزي كتوعه .. أرجأت هذا التميز والتوفيق إلى
    الله سبحانه فقالت ( يد الله مع الجماعه ولايمكن أن ينجز الفرد عملاً مميزا رائعاً بفكره فقط لذلك لن أنس وقفات من ساندتني في تجربتي القائده التربوية لمدرستي الثانوية الثانية بينبع الصناعية الاستاذة/ عزيزه عبدالرحمن فلاته وزميلات أعدهن أخوات أشكرهن جزيل الشكر ( روزي الشريف ايمان هوساوي هنادي كاظم وسهام الحنيطي) كما أنني افتخر بأني عضو في هذا الصرح العلمي الرائع الذي يسعى لتنمية مواهب طالباتنا والرقي بفكرهن ونكون لهن امهات قبل ان نكون معلمات وادعو الله ان يوفق الجميع.. 

    وعند سؤال الطالبات  عن الأثر الذي تتركه هذه الملتقيات عليهن .. قالت الطالبة رزان الغامدي بالصف الثاني ثانوي في الثانوية الثانية بينبع الصناعية :
    مشاركتي في الملتقى العلمي عادت علي بالكثير  من المنافع ، وحصدت من ورائها الثمر اليانع ، لعل من أبرز ما قطفته من ثمار هي :
    ١- الإثراء العلمي والثقافي  .
    ٢- تطبيق ما تعلمته عن خطوات البحث العلمي .
    ٣- التمثل بأخلاقيات  الباحث (الصدق والامانة ) وجعلها هدفاً ومتطلباً أساسياً .
    ٤- صقل المهارات الإلقائية ، وكسر حاجز الخوف  من الوقوف أمام الجمهور وتعلم كيفية إدارة الجلسات .
    ٥- التعرف على معنى البحث العلمي وأنواعه  .
    ٦- بعد هذا الملتقى أشعر بالحماس أكثر لإعداد أبحاث من شأنها أن تجعل مملكتنا الحبيبة أكثر رقيًا وتقدمًا .
    ٧- الإيمان التام أن الله لم يخلق داء أو مرض عضال أو مشكلة وإن كانت صغيرة، إلا وقد وجد لها الحل الشافي .
    الطالبة نورة الهندي : استطعت أن أصقل مهارات الإلقاء ومواجهة الجمهور وتعرفت على فتيات مبدعات  لم يكن يتسنى لي لقائهن في أي محفل آخر . وقد خلدت هذه التجربة  في ذاكرتي  جملة من المواقف المتعبة والممتعة في نفس الوقت ,
    الطالبة سعاد السليماني :  سعيدة بكوني جزء من هذا الملتقى الذي اثراني من نواحي عديدة فشكراً لجميع القائمين والمنظمين لهذا المحفل وهنيئاً لهم شرف المبادرة الحسنة والتي أسأل المولى عز وجل ان تكون في موازين حسناتهم وزكاة للعلم الطالبة ابرار اسماعيل :
    اضاف الي هذا الملتقي الكثير من المعلومات القيمة و المفيدة عن منهج البحث العلمي  و كان من الرائع العمل مع مجموعة من الطالبات  المميزات و المعلمات الرائعات   و اني فخورة أني استطعت أن امثل مدينتي ينبع في حدث كهذا .. و ارجوا ان يحقق الملتقي كل الاهداف التي كنا نسعى لتحقيقها عروب محمد سرتي  ثالث ثانوي الثانوية الثانية بينبع الصناعية لم أعتقد أن مشاركتي في هكذا ملتقى قد يؤثر علي بكثيرا ولكني وجدت نفسي أصبحت أكثر تحملًا للمسؤولية وتحملًا لضغوط العمل . طبعًا عدا أن هذا الملتقى اثراني جدًا من الناحية العلمية و "فخورة" ليس بهذا" البلد" ، وليست بهذه" الأمة" بل بهذا الإنسان العظيم الذي لا يتوقف أبدا عن السؤال والبحث لأجل عالم أفضل ..
    حنين رزيق الحربي ، الصف : ثاني ثانوي اضافت اليّ هذه التجربة الكثير في شخصيتي منها الثقه في النفس و تحمل المسؤولية وإدارة المشكله مهما كان حجمها . . وفعلاً كانت تجربة جميلة وممتعة بقيادة استاذتنا الرائعة سوزان كتوعه الطالبة حنين الزهراني حدثت العديد من المواقف خلال هذا الملتقى ، تعلمت الكثير ، رأيت الكثير ،  و كوني جزءا منه تجربة لا تعوض ، فقد تعلمت الصبر وتحمل الضغط واصلاح اخطائي وتطوير قدراتي .. معلمتي (سوزان كتوعة) مثالا رائعا لتحمل الضغط والتعامل معه بالطريقة الصحيحة و تحويله لطاقة إيجابية ترفع المعنويات لا تنقص منها ، تفانت و بذلت جهدا عظيما لتدريبنا ، فجعلت منا "بعد توفيقٍ من الله"مثالا رائعا للطالبات المتقنات للغة ، طليقات اللسان و متشبعات بالثقة بالنفس ، اقدر لك عطائك و اشكرك معلمتي على جهودك العظيمة جزيل الشكر .. الطالبة غيداء شفي  السلام عليكم ورحمة الله
    بداية وقبل كل شي الشكر لله أن منحني هذه الفرصة لكي اتعرف منها على هذه الوجوه الطيبة.. ثم أخص بالشكر أبي وأمي لدعمهم وثقتهم بي..
    والشكر كذلك موصول لمعلمتي الأستاذة سوزان كتوعة لصبرها وتشجيعها وثقتها بقدراتنا  والشكر الجزيل لصديقتي غدير التي شجعتني على الخوض في هذه التجربة والحمد لله حققت فيها إنجازا رائعا لبحثي واطلاعي عن الطريقة المثلى لإدارة الحوار  وبوقوفي على المسرح ومواجهة كبار الشخصيات  والآن أنا مديرة جلسة أسأل الله أن يجمعنا على الخير وأن يجعل ما قدم من جهد وعمل خالصاً لوجهه الكريم .. نافعاً لوطننا العظيموأن يكتب لنا مثل هذه الملتقيات التي لها عظيم الأثر وكثير النفع .

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع