• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • الحمدان تكرّم الابتدائية السابعة بينبع الصناعية احتفاء بفوزها بجائزة راشد بن حمدان أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2015-05-10 الموافق 21-07-1436

    احتفلت إدارة تعليم محافظة ينبع صباح يوم الخميس الموافق 18 /7/ 1436هـ في وسط محفل تربوي بحضور مساعد مدير التعليم بينبع للشؤون التعليمية الأستاذة / رقية بنت عتيق الحمدان ومنسوبات التعليم من القيادات التربوية وسيدات المجتمع وأمهات الطالبات بالقائدة التربوية / نعيمة بنت فهد الفايز مديرة الابتدائية السابعة بينبع الصناعية لفوزها بجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في دورتها (17) فئة المدرسة والادارة المدرسية والتي سجلت بذلك انجازاً جديداً في سجلات المجد لتعليم ينبع ولوطننا الغالي وتتويجاً للتميز تقدّمت الحمدان بكلمة القتها نيابة عن أسرة تعليم محافظة ينبع ممثلة بمدير تعليم ينبع الدكتور / معجب بن جارالله الزهراني عبرت خلالها عن فخرها واعتزازها بقائدات الميدان التربوي من بنات الوطن المخلصات اللاتي حملن الأمانة وسعين على الارتقاء بالعمل ومنسوبيه فرسمنا للعلا هدفاً .

    وارجعت تلك الانجازات التي يحققها تعليم ينبع في كافة المجالات وعلى مختلف الاصعدة انها لم تكن مجرد هدف بل وسيلة للارتقاء بمستوى الابداع وتحسين العملية التعليمية من خلال تطبيق المعايير والمؤشرات وتحقيق التميز في منظومة تعليمية بمعايير جودة عالية .ثم قدّمت شكرها وتقديرها وفخرها وامتنانها لقيادة الابتدائية السابعة بينبع الصناعية الأستاذة / نعيمة الفايز ومنسوبات المجتمع المدرسي على الجهود المباركة التي وصلت بها للخليجية ولقبت (بيت الخبرة)على مستوى مدارس وطننا المعطاء محققة في ذلك المراكز الأولى في المسابقات المحلية والدولية تجاوباً لجهود حكومتنا الرشيدة في تحقيق أعلى مستويات الأداء التعليمي وفق متطلبات العصر الحديث وتداعياته .ثم سلّمت سعادتها الهدايا التقديرية باسم إدارة تعليم ينبع ومنسوباتها.

    وفي هذا عبرت الفايز عن مشاعر الفرح والفخر بقولها : للتميز مذاق خاص.. وعند تتويجه يزداد مذاقه حلاوة و طعماً.. لا يتحقق هذا المعنى .. ولا يعرفه إلا من جد واجتهد .. وشهد الموقف

    رحلة جني الثمرة بدأت يوم 20\4\2015م و توّجت يوم 22\4\2015م في حفل خليجي اختلطت فيه الأحاسيس و المشاعر و توحدت معاً في بؤرة واحدة  " لكل مجتهدٍ نصيب " بصرف النظر عن جنسه أو اسمه أو...

    و الفرحة غمرتني وغمرت الجميع .. و السعادة حلقت في سماء التتويج .. والقلب خفق إيماناً ويقيناً و تأملاً بعدل الله عز جل .. و أن ذلك مكافأة دنيا فكيف بالفردوس الأعلى من الأخرة .. أسأل الله أن يكون لنا و لكم فيها النصيب الأكبر ..

    فقد اجتهدنا و تميزنا و فازت مدرستنا الابتدائية السابعة بينبع الصناعية في منافسات جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم في دورتها 17 و مثلتهم اسماً و حضوراً في حفل التتويج .. و كان ذلك هدفاً .. لأنني أرى :

    ـ أن مهنة التعليم رسالة عظيمة نرسم فيها مستقبل بناتنا .

    ـ  ولإضافة رونق خاص يزيد من رونق مدرستنا الجميل بطاقمه الإداري التعليمي .

     ـ ولحقٌّ والدي و أحبتي و عائلتي الذين هم سبب نجاحي و سندي و مصدر طاقتي بعد الله عز وجل .

    ـ وواجبنا نحو وطننا الغالي .. المملكة العربية السعودية .. الذي يستحق منا رد الجميل و رفع ذكره بكل الفخر و الاعتزاز بكل محفل .

    فما أجمله من شعور .. و ما أجمله من احساس و ما ذلك إلا فضل من الله عز وجل منّ به علينا فله الحمد و الشكر .. و أن يتم علينا و يزيدنا من فضله

    وأشارت منسقة الجائزة في إدارة تعليم ينبع الأستاذة / أديبة الفايدي مديرة الإشراف التربوي أن كل عمل مخلص لله وسامي الأهداف للارتقاء بالعلم والمتعلمين سيكون حليفه الفوز بإذن الله وما حصدته قائدة الابتدائية السابعة بينبع الصناعية الأستاذة / نعيمة الفايز من تتويج على منصة دبي نتاج ثمار العطاء في أداء رسالتها التربوية والتي سعت من خلالها الارتقاء بمستوى الأداء والابداع بامتلاكها روح المبادرة والابتكار وحسن الإدارة والقيادة لفريق العمل ومؤكدة أن مدارس البنات بمحافظة ينبع تزخر بمثل هذه القيادات وتنافس ليس للمحلية وحسب وإنما للخليجية وصولاً للعالمية ، وفي حديث مع منسوبات المدرسة من كادر تعليمي وإداري حول ما حققته المدرسة من تميز خليجي أرجعن جميعهن أن القيادة سر التميز وملهمة الإبداع حيث وصفن الفايز بأنها شخصية مغناطيسية استقطبت القلوب قبل العقول ليعمل فريقها في جو مفعم بالحب والإخاء ممارسة في ذلك فنون القيادة بحرفية عالية (فن التأثير والعمل على التغير) متفهمة في ذلك الشخصيات والنفسيات . وملبيه الاحتياجات اللازمة للعمل ومطورة للإمكانيات وفق رؤية واضحة ايماناً بالهدف وامكانية تحقيقه مع منح الفرص للابتكار وابراز الامكانات مع التمكين باحثة في تطوير الطالبات مختتمات حديثهن بعبارة (جمال النهاية مقرون بأسس البداية)  فخورات بإنجاز أعدوه قلادة مرصعة بأحجار كريمة ارتدتها مملكتنا الحبيبة يوم التتويج.

     

     

     

      

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع