• نظام نور خريطة الموقع اتصل بنا
  • Homepage
  • ضمن توصيات ملتقى تحديات مادة التربية الاسلامية التعليم يعزز أدوار المعلمين والمعلمات باستضافة مفتي المملكة أضيف بواسطة: الاعلام التربوي (بنات) | بتاريخ 2015-10-21 الموافق 07-01-1437

     

    أوصى المجتمعون بلقاء تحديات مادة التربية الإسلامية ومعلميها في مجال التدريس والإشراف والمنعقد في محافظة ينبع وأنهى فعالياته يوم أمس بحضور مساعد مدير التعليم للشؤون المدرسية عبدالعزيز بن عيد القرافي , بالتنسيق لعقد ملتقى لرؤساء أقسام التربية الإسلامية واستضافة جهات دينية أعلى من داخل المملكة لتعزيز الأمن الفكري ومساندة المعلمين والمعلمات للقيام بأدوارهم على أكمل وجه .

    وحملت التوصيات ضرورة استضافة سماحة مفتي عام المملكة والاستئناس برأي هيئة كبار العلماء حول تعزيز أدوار مشرفي ومعلمي العلوم الشرعية في ضرورة الأمن الفكري , إضافة لتوظيف مقررات التربية الإسلامية في معالجة التحديات المعاصرة وفق استراتيجيات تدريسها .

    وطالب المجتمعون بأهمية متابعة تفعيل الدليل الإلكتروني التفاعلي لمناهج التربية الإسلامية لكل إدارة فيما يخصها حسب تعميم قسم التربية الإسلامية بالوزارة , ووضع خطة متكاملة عن التحديات والحلول التي تواجه مادة التربية الإسلامية والخطوات العلمية لحلها وتعميم ذلك على إدارات التعليم.

    وتمت التوصية بتقديم خطة مقترحة لتفعيل دور معلم التربية الإسلامية في البرامج الوقائية الفكرية والسلوكية ( برنامج فطن نموذجاً ) وبناء تصور لتعزيز  مبدأ القدوة الحسنة لدى معلم التربية الإسلامية , والتوصية باستكمال الدراسة المقدمة من تعليم صبيا حول التحديات التي تواجه مادة التربية الإسلامية ومعلميها في مجال التدريس والإشراف (على مستوى المملكة ).

    وذكرت مشرفة العموم بوزارة التعليم عائشة القحطاني بان ملتقى التحديات التي تواجه مادة التربية الإسلامية ومعلميها في مجال التدريس والإشراف قائم على أسس سليمة نابعة من العقيدة الإسلامية وما يؤمن به أفراد المجتمع من قيم وأخلاق ، وما يسعون إلى تحقيقه من أهداف وتطلعات .. هو من أهم العوامل المحققة للأمن الفكري والمجتمع بحاجة إلى تنوير عقول الشباب تجاه الأفكار والدعوات المفرضة وتبصيرهم بخطرها وحجم تأثيرها على وحدة الوطن واستقراره ، وأشارت الى دور مقررات العلوم الشرعية التي تغرس الانتماء لشريعة الاسلام وتعتبر طوق نجاة من الانحرافات العقدية والفكرية ، فمن خلالها تنمى روح المواطنة الصالحة لدى الناشئة وتبصيرهم بمكانة وطنهم وأهميته على المستوى العربي والإسلامي والدولي .

    أما مشرفة العموم بوزارة التعليم نوال الجارالله فأكدت على أن البرامج الحوارية تلامس الناشئة في مواجهة التحديات وأن أقسام التربية الإسلامية تقوم بأداء الدور المنوط بها وفق ميثاق سياسة التعليم في هذا البلد المبارك والقائمة على الكتاب والسنة , وترى بأن أقسام التربية الإسلامية تشارك ضمن منظومة التعلم من خلال خطة مدرجة في التعليم ـ بنين وبنات ـ من أجل إثراء الميدان التربوي والتعليمي فيما يخدم أبناءنا الطلاب بجميع مستوياتهم التعليمية , وما هذا الملتقى (التربية الإسلامية التحديات والحلول) إلا مثال على ذلك ، إذ أن وزارة التعليم ممثلة في قسم التربية الإسلامية يدرك الأخطار التي نص على منعها عن مجتمعنا بغرس العقيدة الصحيحة والولاء لقيادة هذا البلد الكريم.

    يذكر أن المجتمعون في الملتقى الذي يشارك به 85 تربويا وتربوية من 32 إدارة تعليمية من مختلف مناطق ومحافظات المملكة , اختتموا أعماله بشكرهم لإدارة تعليم ينبع على حسن الاستضافة وجودة التنظيم برعاية مدير التعليم محمد بن عبدالله العقيبي ومساعديه واللجان التنظيمية العاملة .

     



    تعليقات (0)

    سيرفرات واستضافة ديموفنف   |   تصميم وبرمجة أرابيا نت

    جميع الحقوق محفوظة لإدارة التعليم بمحافظة ينبع